الصحة النفسية

10 نصائح للتخلص من الاكتئاب والحزن

إن الشعور بالحزن لدى بعض الناس قد يشتد أحيانًا ويتعمق في نفوسهم، وقد يكون ذلك علامة على الاكتئاب. لذلك إذا شعر الشخص أن الحزن يأخذ مسارًا غير طبيعي ويزداد دون تفسير أو سبب منطقي، فيذكر ذلك قد يشير هذا إلى أنه قد يكون يعاني من بعض أشكال اكتئاب. وسوف تقدم هذه المقالة بعض المعلومات المتعلقة بالاكتئاب.

كيف تخرج نفسك من الحزن والاكتئاب؟

1 – تحمل المسؤوليات:

يعاني الأفراد الذين يعانون من الإكتئاب من صعوبة في المشاركة في الأنشطة الاجتماعية والحياتية. مما يجعلهم غير قادرين على تحمل المسؤوليات المفروضة عليهم. ويزيد هذا من شدة الإكتئاب الذي يشعرون به. ولذلك، ينصح بشدة الأشخاص المصابون بالإكتئاب بالتمسك بالعمل وتحمل جميع المسؤوليات المسندة إليهم، حيث يساعد هذا على تعزيز شعورهم بالمسؤولية والتخلص من الشعور بالإكتئاب.

2 – تحديد الأهداف:

يعاني الأشخاص المصابون بالاكتئاب من صعوبة في إنجاز المهام الموكولة إليهم، مما يزيد من شعورهم بالاستياء وعدم الأهمية. لذا، ينبغي على الشخص المصاب بالاكتئاب تحديد أهدافه والبدء في تحسين حالته النفسية، ويمكن القيام بذلك عن طريق بدء الاندماج بالمهام البسيطة التي لا تتطلب مجهودًا كبيرًا. ومن ثم زيادة حجم المهام تدريجيًا للتمكن من تحقيق الاندماج المطلوب والتخلص من الاكتئاب.

3 – الحديث إلى شخص موثوق:

تعاني بعض الأشخاص من صعوبة في التعبير عن مشاعرهم وأفكارهم، بينما يجد البعض الآخر الراحة في مشاركة مشاكلهم وتجاربهم مع الآخرين. وعمومًا، فإن وجود شخص يستمع بشكل جيد للمشاكل التي يواجهها الشخص قد يكون حلاً وطريقةً للخروج من الحالة النفسية السلبية التي تسيطر عليه. وذلك لأن المشاركة والتحدث عن المشاكل يمكن أن تخفف من الضغط النفسي والتوتر الذي يشعر به الشخص، وتمنحه شعورًا بالراحة والارتياح.

4 – الانخراط بعمل جديد:

عندما يصاب الشخص بالاكتئاب، يشعر بالتحجر وعدم الرغبة في القيام بأي أنشطة، ومن المهم أن يتحدث مع أحد الأشخاص المقربين منه للحصول على الدعم النفسي اللازم. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للشخص أن يحاول البدء بأنشطة صغيرة يمكنه تحقيقها بشكل يومي. مثل القيام بتمارين رياضية بسيطة أو الذهاب إلى نزهة قصيرة، وهذا يمكن أن يساعد في تحفيز الشخص وإعادة إحياء الشعور بالحيوية والأمل. كما يمكن للشخص أن يبحث عن أنشطة جديدة وممتعة له، والتي قد تساعد في تحفيزه وتحسين مزاجه وحالته النفسية بشكل عام. مثل الالتحاق بدورة تعليمية جديدة أو الانضمام إلى نادي اجتماعي يشارك فيه أشخاص آخرون.

5 – النوم بمعدل ثماني ساعات يومياً:

قد يؤثر الإكتئاب على نمط النوم لدى الأشخاص المصابين به، وقد يزيد من مشاكل النوم التي تواجههم. للتعامل مع هذا الأمر، ينصح الأشخاص المصابون بالاكتئاب باتباع بعض النصائح لتحسين نومهم، مثل الالتزام بجدول ثابت للنوم والاستيقاظ في نفس الوقت كل يوم، تجنب تناول الأطعمة الثقيلة والكافيين قبل النوم، الابتعاد عن الأجهزة الإلكترونية قبل النوم، وخلق بيئة هادئة ومريحة للنوم. يمكن أن يساعد هذا النهج في تحسين جودة النوم ومساعدة الأشخاص المصابين بالاكتئاب على تحسين حالتهم النفسية والصحية بشكل عام.

إقرئي أيضا : أسباب الاكتئاب الشتوي وطرق علاجه

6 – تناول غذاء صحي:

يمكن أن يؤثر الإكتئاب على الشهية وتناول الطعام، ويمكن أن يؤدي إلى فقدان الوزن أو زيادة الوزن بشكل غير صحي. ومن المهم تحديد الوجبات الغذائية الصحية وتحاول تناول الأطعمة المتوازنة في الكمية والنوع. وتجنب تناول الأطعمة الضارة للجسم مثل الوجبات السريعة والمشروبات الغازية الغنية بالسكر. كما يجب على الأشخاص الاعتناء بتناول السوائل بشكل كافي لتجنب الجفاف، حيث يمكن أن يؤثر الاكتئاب على الإحساس بالعطش.

7 – ممارسة الرياضة:

تثبت الدراسات العلمية أنّ ممارسة التمارين الرياضية بشكلٍ منتظم تؤثر بشكلٍ إيجابي على الحالة النفسية والصحية للأشخاص المصابين بالاكتئاب. حيث تعمل على زيادة إفراز هرمونات السعادة والراحة في الجسم، مثل الإندورفين والسيروتونين والدوبامين. مما يؤدي إلى تخفيف الشعور بالتوتر والاكتئاب وزيادة الطاقة والحيوية. كما يمكن أن تساعد ممارسة الرياضة على تحسين نوعية النوم وتقليل الأعراض المرتبطة بالاكتئاب، مثل القلق والتعب والإرهاق. لذلك، ينصح بشدة الأشخاص المصابين بالاكتئاب بممارسة التمارين الرياضية بشكلٍ منتظم.

8 – الجانب الروحاني:

هناك العديد من الدراسات التي تشير إلى أن الروحانيات والتدين يمكن أن يلعبا دورًا مهمًا في التخفيف من الاكتئاب. فمثلاً، قد تساعد التمارين الروحانية مثل الصلاة والتأمل والتفكر في الأمور الإيجابية على تهدئة العقل والجسد وتقليل الشعور بالتوتر والقلق والاكتئاب. ومن المهم أيضًا الحفاظ على الصلة بالله والتأكيد على الأمور التي تساعد على السعادة والراحة النفسية والتفاؤل بالمستقبل.

9 – التفكير بإيجابية:

طريقة التفكير لدى الأشخاص يمكن أن تؤثر بشكل كبير في حالتهم النفسية ومزاجهم، فالتفكير السلبي يمكن أن يؤدي إلى زيادة القلق والتوتر والاكتئاب، بينما التفكير الإيجابي يمكن أن يساعد في تحسين المزاج والتخلص من الاكتئاب. وينبغي على الأشخاص الذين يعانون من التفكير السلبي البحث عن طرق لتغيير طريقة تفكيرهم وتحسينها، ومن ضمن هذه الطرق العلاج النفسي والتحدث مع مختص في المشاكل النفسية والتعامل معها.

10 – التعرض لأشعة الشمس:

تظهر العديد من الدراسات العلمية أنَّ التعرض للضوء الطبيعي والنشاط البدني في الهواء الطلق يمكن أن يساعد في تحسين المزاج وتقليل الاكتئاب والقلق. ويشير البعض إلى أن تأثيرات العلاج البيئي تعتمد بشكل كبير على عوامل مثل الأماكن المحيطة ومدة الوقت المنقضي في الهواء الطلق وكيفية إدارة الأنشطة التي يتم القيام بها. ولكن العموم هو أنَّ ممارسة الأنشطة في الطبيعة قد تكون طريقة فعالة لتحسين الصحة النفسية.

متى يجب اللجوء للطبية؟

صحيح، تحتاج حالات الاكتئاب المستمرة للعلاج الطبي والتدخل السريع من الأطباء المختصين في الصحة النفسية. وفي الحالات الخطيرة، مثل حالات الانتحار، يجب الاتصال بالخط الساخن للمساعدة على الفور والبقاء بجانب الشخص حتى وصول الإسعاف الطبي. العلاج الطبيعي والنشاط البدني وتقليل التوتر والتغذية المتوازنة والنوم الجيد، يمكن أن تكون طرقًا فعالة لتحسين حالة المريض والتخفيف من الأعراض النفسية.

إقرئي أيضا : أسباب الضيق المفاجئ والبكاء

     المراجع المعتمدة     

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى