الأم والطفل

طريقة فطام الطفل من الرضاعة الطبيعية في الليل

تظهر الأبحاث أن تقديم وجبة الفطام للطفل خلال الليل يمكن أن يقلل من عدد مرات استيقاظه خلال الليل، مما يمنح الأم فرصة للنوم بشكل أفضل. ولكن ما هي أفضل طريقة فطام الطفل من الرضاعة الطبيعية في الليل؟

طريقة فطام الطفل من الرضاعة الطبيعية في الليل

يثار استفسار العديد من الأمهات حول كيفية إنهاء الرضاعة الطبيعية للطفل خلال الليل. يعتبر تحديد موعد البداية المناسب لفطام الطفل من الرضاعة الطبيعية ليلاً أمرًا هامًا في البداية.

إذا كانت فترة رضاعة الطفل ليلاً قصيرة، وتستمر لا تزيد عن خمس دقائق، يمكن البدء بوقف الرضاعة الليلية تمامًا. يُفضل أن يتم ذلك عبر محاولة تهدئة الطفل وإعادته إلى النوم باستخدام أساليب مناسبة.

في حال استمرت فترة رضاعة الطفل ليلاً لأكثر من خمس دقائق، ينبغي مراعاة عدة نقاط عند البدء في فطامه ليلاً. يشمل ذلك:

  1. تحديد المدة التي يستغرقها الطفل في الرضاعة الطبيعية ليلاً.
  2. التقليل التدريجي لفترة الرضاعة الليلية، عبر تخفيضها بمقدار 2-5 دقائق في كل ليلتين.
  3. إعادة تهدئة الطفل ليعود إلى النوم بعد كل جلسة رضاعة، باستخدام الوسائل التي تعتبرينها مناسبة.
  4. إيقاف الرضاعة تمامًا بعد أن يصل الطفل للرضاعة لمدة خمس دقائق أو أقل، وهو ما يتم تحقيقه بشكل تدريجي.

باختصار، ينصح بالبدء بفطام الطفل ليلاً إذا كانت فترة الرضاعة قصيرة، ويفضل تنفيذ هذا العملية بتدريج إذا استغرقت الرضاعة وقتًا أطول.

إقرئي أيضا : أضرار الفطام المفاجئ

العمر المناسب لفطام الطفل من الرضاعة الطبيعية في الليل

بمجرد أن تتعرف على كيفية إيقاف الرضاعة الطبيعية للطفل في الليل، يصبح من الضروري معرفة العمر المناسب لبدء هذه العملية. يمكن البدء في إيقاف الرضاعة الطبيعية في الليل للطفل عندما يصل إلى عمر يتراوح بين 4 و6 أشهر. في هذه المرحلة، يكون وزن الطفل قد وصل إلى حوالي 5 كيلوجرامات، وهو وزن لا يتطلب تغذية ليلية.

يمكن أيضًا بدء الإقلاع عن الرضاعة الطبيعية في الليل عندما يتم بدء إدخال الأطعمة الصلبة للطفل خلال النهار، مما يساعد في تقليل احتمال شعوره بالجوع خلال ساعات الليل.

عندما يصل طفلك إلى العمر والوزن الملائمين، يمكنك اتخاذ قرار بدء إيقاف الرضاعة الطبيعية في الليل. ينصح دائمًا بالتشاور مع طبيب الأطفال قبل اتخاذ هذا القرار، لضمان أنه يتم تنفيذ العملية بشكل صحيح وفي الوقت المناسب لاحتياجات الطفل.

نصائح عند البدء بفطام الطفل من الرضاعة الطبيعية في الليل

تأكدي من اتباع الإرشادات التالية لتنفيذ عملية إعتياد الطفل على عدم الرضاعة الطبيعية في الليل بشكل صحيح:

  1. زيدي من كمية الوجبات التي يتناولها طفلك خلال النهار لضمان حصوله على السعرات الحرارية الكافية.
  2. قدمي وجبة لطفلك قبل النوم مباشرة، حيث يمكن أن يساعد ذلك في تهدئته وإفراغ ثدييك.
  3. اقتصري على كمية الحليب وتقليل فترة الرضاعة تدريجياً خلال عملية فطام الطفل في الليل.
  4. تجنبي الرد السريع على استيقاظ الطفل للرضاعة، وحثي شريك حياتك أو أي شخص آخر على محاولة تهدئته بدون إعطاءه الرضاعة.
  5. استخدمي اللهاية لتهدئة الطفل وتوفير بديل للرضاعة، مما يخفف من مخاطر متلازمة موت الرضع المفاجئ.
  6. راقبي وقت بكاء الطفل للرضاعة واستيقظي قبل الموعد المتوقع لإرضاعه، وقد تساعد هذه الخطوة في كسر العلاقة بين البكاء والرضاعة.
  7. ارضعي الطفل من ثدي واحد في كل جلسة للحصول على الحليب الغني الذي يتطلب وقتًا أطول للاستفادة منه، وتجنبي تبديل الثديين.
  8. تجنبي تشتت انتباه الطفل عن الرضاعة خلال النهار لتجنب إحداث تعويض عبر الرضاعة الليلية.
  9. حضني طفلك خلال النهار والليل، حيث يحتاج الأطفال إلى اللمس والحنان للشعور بالأمان.

إقرئي أيضا : 4 طرق لتنشيف الحليب بعد الفطام

     المراجع المعتمدة     

متى يفطم الطفل عن الرضاعة الليلية؟

باقتراب الأطفال من السنة الأولى من عمرهم، يبدأ البعض في استيعاب مفاهيم مثل الانفصال وتجربة الصبر، مما يساعدهم على استعادة الرضاعة بعد فترات من الامتناع. يظهر هذا الفهم بشكل جزئي في تعاملهم مع الشرح الذي نقدمه لهم حيال رفض الرضاعة الليلية، حيث يصبحون قادرين إلى حد ما على فهم السياق الذي يتعلق بسبب عدم رغبتهم في الرضاعة في تلك اللحظات.

هل الفطام المفاجئ يؤثر على الطفل؟

إن التوقف المفاجئ عن الرضاعة يمكن أن يسبب مشاعر الحزن أو الكآبة، تمامًا كما يحدث في حالات الاكتئاب ما بعد الولادة نتيجةً للتغيرات الهرمونية الفجائية.

ما هي افضل طريقة لفطام الطفل؟

تقليل تكرار جلسات الرضاعة عن طريق تمديد الفاصل الزمني بينها، حيث يمكن جعل الجلسات تكون كل يومين إلى خمسة أيام. كما يمكن تقليص مدة كل جلسة من أجل ضبط وتنظيم نمط الرضاعة الطبيعية بشكل أفضل.

هل يصبح الطفل عصبيا بعد الفطام؟

تجربة الفطام قد تؤثر على المشاعر والسلوك العاطفي للطفل بشكل متنوع. على الرغم من أن العديد من الأطفال يتكيفون بشكل جيد مع هذه العملية، إلا أن بعض الأطفال قد يظهرون علامات عصبية أو تغيرات في السلوك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى