الصحة النفسية

أعراض ثنائي القطب عند النساء

يمكن تصوير اضطراب ثنائي القطب على أنه اضطراب عقلي يتميز بتغيرات متقلبة في المزاج، سواء كانت ارتفاعًا يمثل الهوس أو هوسًا طفيفًا، أو انخفاضًا يشير إلى حالات الاكتئاب. ستجد تفاصيل أكثر حول أعراض ثنائي القطب عند النساء في المقال التالي.

أعراض ثنائي القطب عند النساء

كما أشرنا سابقا، يعتبر تشخيص حالة ثنائي القطب للنساء ممكنا في حالة حدوث نوبة واحدة على الأقل من الهوس، بالإضافة إلى نوبة واحدة من الاكتئاب. وفيما يلي توضيح لأعراض هذه النوبات:

1 – أعراض ثنائي القطب عند النساء: نوبة الهوس

تشمل أعراض اضطراب ثنائي القطب عند النساء ما يلي:

  • الشعور بزيادة في مستويات النشاط غير العادية.
  • تزايد الإحساس بالتوتر والغضب.
  • زيادة في تقدير الذات وثقة الشخص بنفسها.
  • الشعور بأنها قادرة على تحقيق أي شيء يُطلب منها.
  • فقدان الرغبة في الطعام.
  • نقص في ساعات النوم.
  • الكلام بوتيرة أسرع من المعتاد.
  • تدفق الأفكار بسرعة والانتقال المتسارع من فكرة إلى أخرى أثناء الحديث.
  • عرقلة سهلة للانتباه.
  • اتباع سلوكيات غير معتادة وغير مريحة.
  • الانغماس في مشاريع جديدة دون إكمال المشروعات السابقة.
  • ظهور أعراض إضافية مثل الرغبة في الإنفاق الزائد، المشاركة في أنشطة خطرة، أو الإقبال المفرط على النشاط الجنسي.

إقرئي أيضا : الفرق بين الفصام وثنائي القطب

2 – أعراض ثنائي القطب عند النساء: نوبة الاكتئاب

تتضمن أعراض ثنائي القطب عند النساء ما يلي:

  • شعور مستمر بالحزن العميق واليأس لمدة تتجاوز أسبوعين.
  • الكلام بوتيرة أبطأ من المعتاد.
  • شعور دائم بالتعب والثقل.
  • مشاكل في النوم وظهور صعوبات الأرق.
  • زيادة في الرغبة بتناول الطعام وزيادة الوزن في بعض الحالات.
  • تجاهل الأنشطة التي كانت سابقًا ممتعة وفقدان الاهتمام بها.
  • صعوبة في التركيز على المهام.
  • التفكير المتكرر في الموت أو الانتحار.
  • يمكن أن تتطور أعراض ثنائي القطب عند النساء إلى ما يعرف بـ “ذهان ثنائي القطب”، الذي قد يشمل التوهم، الشعور بالاضطراب، أو الهلوسة، عندما تكون نوبات الاكتئاب أو الهوس شديدة.

التقلبات الهرمونية وأعراض ثنائي القطب عند النساء

عندما يتعلق الأمر بالنساء المصابات بضعف القطب، يبدو أن الاكتئاب يظهر بشكل أكبر من الهوس. هناك تأثير ملحوظ للهرمونات الأنثوية والعوامل المتعلقة بالتناسل في مراحل مختلفة من حياة المرأة على حدة الحالة وكيفية علاجها، وهذا ما توضحه الأبحاث:

أظهرت إحدى الدراسات أن النساء اللواتي يعانين من ضعف القطب في مراحل متأخرة من عمرهن قد يكون لديهن تأثير هرموني خاص، مثل تقلبات هرمونية خلال مرحلة الانقطاع الطمث.
وفقًا لدراسة أخرى، أبلغت حوالي واحدة من كل خمس نساء عن تجربتهن لاضطرابات عاطفية شديدة خلال فترة انتقالية نحو سن اليأس.
ومن جانبه، أشارت دراسة ثالثة إلى أن النساء المصابات بضعف القطب قد يواجهن أعراضاً أشد من متلازمة ما قبل الحيض.

اختلافات أعراض ثنائي القطب عند النساء عن الرجال

بعد دراسة أعراض ثنائي القطب لدى النساء، نجد بعض الاختلافات بين النساء والرجال فيما يتعلق بالإصابة بهذا الاضطراب:

  1. يظهر ظهور اضطراب ثنائي القطب لدى النساء عادة في مراحل متأخرة من الحياة، وخاصة بعد سن الخمسين، وهو ما يطلق عليه “اضطراب ثنائي القطب المتأخر”، ويرتبط غالبًا بفترة انقطاع الطمث والفترة السابقة لها.
  2. تظهر النساء عادةً ميلاً للبحث والتعرف على أعراض المرض وخيارات العلاج، مما ينعكس في تلقيهن للعلاج بشكل أكبر من الرجال. وتشير بعض الدراسات إلى أن العلاج في المراحل المبكرة من اضطراب ثنائي القطب لديه الفعالية المطلوبة أكثر من المراحل المتأخرة.
  3. قد يتم تشخيص أعراض ثنائي القطب لدى النساء بطريقة غير صحيحة في بعض الحالات، حيث يُفضل تشخيصها على أنها أعراض اكتئاب. ويرجع ذلك إلى أن النساء يظهرن أعراض الاكتئاب بشكل أكثر تفاعلية مقارنةً بأعراض الهوس.
  4. النساء المصابات بثنائي القطب قد تكون عرضة لمخاطر أكبر للإصابة بحالات أخرى، مثل اضطرابات الغدة الدرقية أو الصداع النصفي.

إقرئي أيضا : زواج مريض ثنائي القطب

     المراجع المعتمدة     

كيف اعرف اني مصاب باضطراب ثنائي القطب؟

تتضمن نوبات الهوس والهوس الخفيف مجموعة من الأعراض التي تتجاوز ثلاثة منها عادةً، وهي:

  1. الإحساس بالتفاؤل أو الحماس بشكل مفرط.
  2. زيادة في النشاط، الحيوية، أو الإثارة.
  3. الشعور المبالغ في بالرفاه والثقة بالنفس.
  4. تقليل الحاجة إلى النوم.
  5. الثرثرة المفرطة.
  6. سرعة في التفكير.
  7. عدم القدرة على التركيز.

ماذا يتخيل مريض ثنائي القطب؟

قد تظهر نوبات الاكتئاب والهوس إما بشكل منفصل أو متزامن. يمكن للأشخاص أن يمرّوا بأوقات من الحزن العميق وفقدان الاهتمام بالحياة، بينما يمكن لهم في أوقات أخرى أن يشعروا بفترات من الهياج والنشاط المفرط. وفي بعض الأوقات، يمكن أن يعيشوا فترات من المزاج المستقر نسبيًا.

هل ثنائي القطب هو انفصام الشخصية؟

يصنف الفصام والاضطراب ثنائي القطب كاضطرابات نفسية في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية النسخة الخامسة (DSM-5). الفصام يُعتبر بشكل أساسي اضطرابًا ذهانيًا، في حين يُعتبر الاضطراب ثنائي القطب اضطرابًا مزاجيًا رئيسيًا، مع وجود احتمالية وجود أعراض ذهانية في بعض الحالات.

هل مريض ثنائي القطب عدواني؟

بالرغم من الاعتقاد السائد والمنتشر حول مصطلح “هوس” في الوسائط والإعلام، إلا أن احتمالية وقوع تصرفات عدوانية ليست شائعة لدى المرضى ذوي الاضطراب ثنائي القطب خلال فترة الهوس. وغالبًا ما يكون المصابون بهذا الاضطراب غير ضارين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى