نصائح صحية

علاج خفقان القلب في المنزل

قد يشعر الشخص بخفقان القلب أو تسارع في نبضاته، حيث يمكن أن يتجلى هذا الشعور كرفرفة بالصدر. ورغم أنه قد يكون من الضروري في بعض الحالات مراجعة الطوارئ لعلاج النبضات القلبية المتسارعة، إلا أن هناك طرق علاج خفقان القلب في المنزل.

علاج خفقان القلب في المنزل

يمكن أن تساعد بعض الوصفات في التحكم في علاج خفقان القلب في المنزل، ومن هذه الوصفات:

1 – ممارسة التمارين الرياضية بانتظام:

يمكن لممارسة التمارين الرياضية في المنزل أن تكون فعالة في التعامل مع ضربات القلب السريعة. فالرياضة تلعب دورًا مهمًا في الحفاظ على صحة القلب والشرايين من خلال خفض ضغط الدم، تقليل الوزن، وتحسين اللياقة البدنية والعقلية، وتقليل مستويات التوتر. بالإضافة إلى ذلك، تساعد التمارين القلبية في تعزيز قوة عضلة القلب، مما يسهم في منع أو تقليل الخفقان. من الأنشطة الرياضية المفيدة: السباحة، ركوب الدراجات، المشي، الهرولة، والركض.

ومع ذلك، يجب أن نكون حذرين، حيث قد تسبب بعض التمارين الرياضية تسارعًا في نبضات القلب لدى بعض الأفراد. لذا، من الضروري التعرف على التمارين التي قد تثير مشاكل صحية والابتعاد عنها.

2 – التقليل من القلق والتوتر:

التوتر والقلق من العوامل المسببة لزيادة نبضات القلب، ويمكن لتقنيات الاسترخاء أن تساعد في التحكم بضربات القلب الزائدة نتيجة للقلق والخوف. تتضمن هذه التقنيات:

  • ممارسة التأمل واليوجا.
  • التنفس العميق.
  • العلاج العطري، حيث يمكن لزيوت مثل زيت اللافندر أن يساعد في تقليل زيادة نبضات القلب وضغط الدم، خصوصاً بعد جراحات القلب التي تزيد من معدل ضربات القلب بسبب الألم.
  • كتابة يوميات للتخفيف من التوتر والقلق.
  • الانخراط في برامج الوعي بالحالة الحالية والتقليل من التوتر.
  • العلاج السلوكي المعرفي.

ينبغي للشخص أن يمارس هذه التقنيات باستمرار على مدى اليوم وليس فقط عند ظهور أعراض زيادة نبضات القلب.

3 – تحفيز العصب المبهم:

يمكن لبعض التقنيات التي تحفز العصب الحائر أو المبهم، المعروف بالإنجليزية باسم “Vagus Nerve”، أن تساعد في علاج خفقان القلب في المنزل. ومن بين هذه التقنيات الاتية:

  • حبس النفس والضغط برفق لأسفل، كما لو كنت تستعد للتنفس.
  • النفخ من خلال أنبوب أو سرنجة.
  • إصدار السعال.
  • وضع قطعة من الثلج أو منشفة مبللة بماء بارد على الوجه، أو تغميس الوجه في ماء بارد لبضع ثوان.
  • مداعبة دائرية خفيفة تحت الفك لبضع ثواني.

4 – تجنب المنبهات:

يعتبر تناول المنبهات من العوامل المسببة لزيادة دقات القلب، ولذلك يفضل للأشخاص المصابين بالقلق أن يقوموا بإعداد قائمة بالمواد التي قد تؤدي إلى هذه الزيادة والابتعاد عنها إلى قدر الإمكان. من الضروري أن يتحدث المريض مع الطبيب حول إمكانية تعديل جرعة الأدوية المسببة لارتفاع نبضات القلب أو استبدالها. بعض هذه المنبهات والأدوية تشمل:

  • المشروبات المحتوية على الكافيين مثل الشاي والقهوة.
  • أنواع التبغ المختلفة.
  • تناول المشروبات الكحولية.
  • الأدوية المثبطة للشهية.
  • بعض أدوية ارتفاع ضغط الدم.
  • بعض أدوية معالجة الأعراض الباردة والسعال.
  • الأدوية النفسية والمخدرات المحظورة مثل الكوكايين.

إقرئي أيضا : أدوية لعلاج النوبة القلبية

5 – الحفاظ على توازن الكهارل في الجسم:

يحتوي بعض العناصر الغذائية التي تعزز من صحة القلب وتعالج النبضات السريعة على ما يلي:

  • المغنيسيوم: يمكن الحصول على المغنيسيوم من الخضروات الورقية الغنية مثل السبانخ، المكسرات، وأنواع معينة من الأسماك.
  • البوتاسيوم: يوجد البوتاسيوم بكثرة في الأفوكادو، الموز، البطاطا، والسبانخ.
  • الكالسيوم: تعد الخضروات الورقية الغنية ومنتجات الألبان مصادراً جيدة للكالسيوم.
  • الصوديوم: الأطعمة المعلبة مثل اللحوم المعلبة والحساء الجاهز هي من المصادر الغنية بالصوديوم.

من المستحسن تضمين هذه الأطعمة الغنية بالمكونات السابقة في نظامك الغذائي. كما قد تكون المكملات الغذائية مفيدة لتعزيز هذه العناصر، ولكن من الأفضل مراجعة الطبيب قبل البدء بتناول أي مكملات.

6 – الحفاظ على ترطيب الجسم:

قد يكون الجفاف أحد أسباب التسارع في ضربات القلب، حيث يسبب ذلك تكثيف الدم، مما يزيد من الضغط على القلب لضخه في الأوعية الدموية، مما يؤدي إلى زيادة معدل النبض.
لذلك، من المهم تناول كميات كافية من الماء للوقاية من تسارع ضربات القلب. الكمية المحددة من الماء المطلوبة يجب أن تعتمد على احتياجات الفرد، سواء بناءً على عمره، أو جنسه، أو وزنه، وغيرها من العوامل.

أسباب نبضات القلب السريعة

يمكن أن تنجم العديد من الأسباب عن زيادة في نبضات القلب، سواء كانت متعلقة بمشكلات في القلب أو لأسباب غير معروفة. من بين الأسباب التي لا ترتبط مباشرة بالقلب نجد:

  1. الإجهاد، القلق، والتوتر، حيث يمكن أن تزداد نبضات القلب أثناء فترات الهلع.
  2. استهلاك المحفزات مثل الكافيين، النيكوتين، والكحول، وكذلك بعض العقاقير غير المشروعة مثل الأمفيتامين.
  3. بعض الحالات الصحية مثل اضطرابات الغدة الدرقية، انخفاض مستويات السكر، فقر الدم، انخفاض ضغط الدم، ارتفاع درجة حرارة الجسم، والجفاف.
  4. التغيرات الهرمونية المرتبطة بفترات مثل الحيض، فترات قبل انقطاع الطمث، أو الحمل، حيث يُفضل مراجعة الطبيب في حالة وجود خفقان خلال الحمل.
  5. النشاط البدني المكثف والرياضات العنيفة.
  6. استخدام بعض الأدوية مثل حبوب التنحيف، مزيلات الاحتقان، بخاخات الربو، وأدوية أخرى لعلاج عدم انتظام ضربات القلب وخمول الغدة الدرقية.
  7. بعض المكملات الغذائية والعشبية.
  8. تناول وجبات غنية بالدهون، السكر، أو الكربوهيدرات.

ومن الجدير بالذكر، هناك أسباب متعلقة بمشكلات القلب مثل:

  1. الفشل القلبي.
  2. مشاكل في صمامات أو عضلات القلب.
  3. التعرض لنوبة قلبية في وقت سابق.
  4. مرض القلب التاجي.

نصيحة طبية

يعتمد سبب الإصابة بضربات القلب السريعة على عدة عوامل، بعضها مرتبط بمشاكل القلب، بينما يمكن أن ينجم عن أمور طبية أو عادات غير صحية يتبعها الفرد. لذا، يمكن للتوقف عن بعض العادات الضارة مثل التدخين وتقليل استهلاك المنبهات أن يساعد في التحكم بتلك الضربات. بالإضافة إلى ذلك، تعزز ممارسة النشاط البدني واعتماد تقنيات مواجهة التوتر والقلق من السيطرة على وتيرة النبض والحفاظ عليها.

إقرئي أيضا : 8 نصائح للحفاظ على صحة القلب

     المراجع المعتمدة     

ما هو المشروب الذي ينظم ضربات القلب؟

الماء هو من بين أبرز المشروبات التي تعزز من تنظيم ضربات القلب. بينما تنتمي عشبة ذنب الأسد إلى عائلة النعناع، وتستخدم أوراقها وأزهارها في علاجات الطب التقليدية.

كيف ينام مريض خفقان القلب؟

نصائح لمساعدة مرضى القلب على النوم:

  • قم بتخصيص وقت هادئ لنفسك قبل النوم، حيث يفضل تجنب استخدام الهواتف المحمولة ومشاهدة التلفاز. استغل هذا الوقت في التأمل أو قراءة كتاب مريح.
  • حدد وقت النوم استنادًا إلى شعورك بالتعب والنعاس.
  • إذا لم تتمكن من النوم بعد نصف ساعة من الاستراحة في السرير، فاقفز من السرير وحاول مرة أخرى عندما تشعر بالنعاس والاستعداد للنوم.

هل الحلبة تنظم ضربات القلب؟

تتميز الحلبة بارتفاع نسبة معدن البوتاسيوم، الذي يعزز من نشاط الدورة الدموية، يُقوي عضلة القلب، وينظم نبضاته.

كم يقعد خفقان القلب؟

الخفقان يمثل حالة طبية حيث يصل عدد ضربات القلب إلى حوالي 100 نبضة في الدقيقة. إذا استمر هذا الوضع لأكثر من حوالي 30 ثانية، يُوصى بالاتصال بالطوارئ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى