نصائح صحية

بذور القطونة وكل ما تحتاجين معرفته حولها

تتميز بذور القطونة بمحتواها الغني من المواد الطبيعية والمفيدة لصحة الجسم، حيث تعتبر هذه البذور مصدرًا قيمًا للعديد من العناصر الغذائية والمركبات الفعّالة. فما هي بذر القطونة؟ وما هي إيجابيات استاخدامها للجسم؟ وهل هناك سلبيات تنجم عن استهلاكها؟

ما هي بذور القطونة؟

نبتة القطونة تعتبر من النباتات السنوية ذات الساق العشبية القليلة التفرع، وتتميز بأزهار بيضاء صغيرة. تحتوي هذه النبتة على مواد هلامية ومواد دهنية، وتتميز بنسبة زيوت تصل إلى 2% في بذورها.

استخدمت بذور القطونة في الطب البديل في الأزمنة القديمة لعلاج مجموعة متنوعة من المشاكل الصحية، بما في ذلك مشاكل الإمساك المزمن والإسهال الطفيف، وآلام المفاصل، والحمى المرتفعة، والصداع. تتميز بذرة القطونة بتوفرها على نسبة عالية من المواد الفعالة التي تشمل البوتاسيوم والأملاح والزيوت العطرية، بالإضافة إلى الإكوبو بوزيد (Akobo Bouzid).

إيجابيات استاخدام بذور القطونة

بذرة القطونة تعتبر واحدة من العناصر الرئيسية في مجال الطب البديل، حيث يتم استخدامها بشكل واسع في معالجة الاضطرابات الصحية، وتأتي في مقدمة هذه الاضطرابات مشاكل الجهاز الهضمي. تتمتع بذور القطونة بإيجابيات صحية عديدة، من بينها:

  1. علاج الإمساك:

الاستخدام الطبي الرئيسي لبذور القطن يكمن في دعم علاج حالات الإمساك، حيث تلعب الألياف الغذائية القابلة للذوبان المتواجدة فيها دورًا فعّالًا في تخفيف شدة الأعراض وتعزيز حركة الأمعاء.

  1. التخفيف من أعراض القولون العصبي:

بذور القاطونة قد أظهرت فعالية ملحوظة في علاج متلازمة القولون العصبي في العديد من الحالات، ويعزى ذلك إلى احتوائها الغني على الألياف القابلة للذوبان. تساهم هذه الألياف في تقليل أعراض القولون العصبي، حيث تعمل على تحسين التوازن في الجهاز الهضمي وتخفيف التهيج.

إقرئي أيضا : ما هي عشبة لسان الحمل (بذور القاطونة)؟

  1. علاج مشاكل صحية أخرى:

بالإضافة إلى الفوائد المعروفة لبذور القطونة في علاج مشاكل الأمعاء، يُلاحظ أيضًا أنها تتمتع بفوائد صحية متعددة، ومن بين هذه الفوائد:

  • تقليل مستويات الكوليسترول الضار: تظهر دراسات أن تناول بذور القطونة يمكن أن يساهم في تقليل مستويات الكوليسترول الضار في الجسم، مما يعزز الصحة القلبية.
  • تخفيف آلام البواسير: يُعتبر تناول بذور القطونة فعالًا في تقليل الالتهابات وتخفيف الألم المرتبط بمشاكل البواسير.
  • المساهمة في خفض ضغط الدم: يشير بعض البحث إلى أن القطونة قد تلعب دورًا في تنظيم ضغط الدم، مما يكون مفيدًا للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم.
  • الحفاظ على مستويات طبيعية للسكر في الدم: يُظهر بعض الأبحاث أن تناول بذور القطونة قد يساهم في تنظيم مستويات السكر في الدم، مما يكون مفيدًا للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في تنظيم السكر.
  • تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين: يعزى بعض الباحثين فوائد القطونة إلى قدرتها على تقليل عوامل الخطر المرتبطة بأمراض القلب والشرايين.
  • تقليل الوزن الزائد: يشير بعض الأشخاص إلى أن تناول بذور القطونة يمكن أن يساعد في إدارة الوزن عن طريق تعزيز الشعور بالشبع وتحفيز عمليات الهضم.

سلبيات استاخدام بذور القطونة


عند تناول كمية زائدة من بذور القطونة، يمكن أن تظهر بعض الآثار الجانبية. تشمل هذه الآثار:

  1. آلام وتشنجات في البطن.
  2. الإسهال وتكون الغازات المزعجة.
  3. الاستفراغ والشعور بالغثيان.
  4. زيادة في حركة الأمعاء.

إذا كنت تعاني من ردود فعل تشبه الحساسية، يجب عليك الاتصال بالطبيب فورًا. تشمل هذه الردود الفعل:

  1. طفح جلدي.
  2. صعوبة في التنفس.
  3. تورم، خاصة حول الوجه والحلق.
  4. التقيؤ.

متى يجب الإبتعاد من بذور القطونة؟


بعض الأفراد يجب أن يتجنبوا استهلاك بذور القطونة لتفادي حدوث أي آثار جانبية لديهم. يشمل هؤلاء:

  1. الأطفال: يُنصح بعدم إعطاء بذور القطونة للأطفال لتجنب أي تأثير غير مرغوب أو مضاعفات.
  2. الأشخاص المصابون بأمراض الكلى: ينبغي على الأفراد الذين يعانون من مشاكل في وظائف الكلى تجنب استهلاك بذور القطونة، حيث قد تتسبب في زيادة الضغط على الكلى.
  3. الأشخاص الذين يعانون من صعوبة في البلع أو تضيق بالمريء: يتعين على الأفراد الذين يعانون من مشاكل في عملية البلع أو يعانون من تضيق في المريء تجنب تناول بذور القطونة، لتجنب أي مشاكل إضافية.
  4. النساء الحوامل: يفضل عدم استخدام بذور القطونة خلال فترة الحمل، ما لم يكن هناك توصية طبية خاصة بالاستخدام في هذه الحالة.

تلك هي الفئات التي يجب عليها أن تكون حذرة في استهلاك بذور القطونة، وينصح بالتشاور مع الطبيب في حال كان هناك أي شكوك أو استفسارات حول ملاءمة استخدامها لحالة معينة.

إقرئي أيضا : بذرة القاطونة وفوائدها للشعر

     المراجع المعتمدة     

هل بذور القاطونة تسبب غازات؟

بعد استخدام بذور القاطونة، يمكن أن تظهر بعض الظواهر الجانبية أو الآثار السلبية، وتتضمن ذلك:

  1. مغص: قد يحدث توتر أو ألم في البطن يمكن أن يصاحب استخدام بذور القاطونة.
  2. إسهال: قد ينتج عن تناول بذور القاطونة زيادة في حركة الأمعاء، مما يؤدي إلى حدوث إسهال.
  3. انتفاخ وغازات: يمكن أن يسبب استهلاك بذور القاطونة تجمع الهواء في الجهاز الهضمي، مما يسفر عن الشعور بالانتفاخ وتكون الغازات.

كم مدة نقع بذور القاطونة؟

باستخدام عبارات مختلفة، يمكن صياغة الجملة كما يلي: يتم تحضيره عن طريق طحن البذور ومن ثم وضعها في الماء الدافئ لمدة 24 ساعة، مع التقليب كل ساعتين، حتى يتكون المركب الجيلاتيني.

هل يمكن طحن بذور القاطونة؟

نعم، يمكن طحن بذور القطن.

هل قشور السيليوم هي بذور القاطونة؟

السيليوم هو مركب طبيعي يتم استخراجه من بذور القطن، ويتميز بارتفاع نسبة الألياف في تركيبته، حيث تصل إلى 70%، وتتمثل هذه الألياف في جزء قابل للذوبان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى