الصحة الجنسية

فوائد العلاقة الحميمة يوميا

تشير الأبحاث تعدد فوائد العلاقة الحميمة يوميا وذلك انطلاقا مما تقدمه للجسم فوائد كبيرة ومتنوعة. ومع ذلك، يثير هذا الموضوع تساؤلات لدى بعض النساء حول تأثير ممارسة الجماع بشكل يومي على صحتهن، مما يجعلهن يشعرن بالقلق من إمكانية تسببها في أي أضرار لهن.

فوائد العلاقة الحميمة يوميا

إليك أهم فوائد العلاقة الحميمة يوميا في مايلي:

1- تعزيز اللياقة البدنية:

أثبتت الجمعية القلبية الأمريكية أن الجماع اليومي يعزز من اللياقة البدنية، إذ يعادل بعض التمارين الرياضية مثل المشي السريع من حيث النشاط البدني الذي يمارسه الشخص خلاله.

إقرئي أيضا : الأضرار الصحية للتوقف عن الجماع لمدة طويلة

2- مكافحة العدوى:

تنخفض فرصة النساء للإصابة بالأمراض المعدية مثل نزلات البرد والإنفلونزا عند ممارسة العلاقة الزوجية يوميًا، حيث يسهم الجماع في تعزيز مناعة الجسم.

3- تعزيز الذاكرة:

أظهرت دراسة عام 2018 أن الأزواج الذين يُمارسون العلاقة الزوجية بانتظام يتمتعون بذاكرة أفضل، حيث يساهم النشاط البدني أثناء الجماع في تحسين تدفق الدم المؤكسج إلى المخ.

4- فقدان الوزن:

يمكن للجماع اليومي مساعدة النساء اللواتي يعانين من الزيادة في الوزن على التخلص من السعرات الحرارية الزائدة، حيث يحفز الجسم على حرق المزيد منها.

5- تعزيز صحة القلب:

تعتبر العلاقة الزوجية اليومية مفيدة لصحة القلب لدى النساء، إذ تعزز من قدرة القلب على ضخ الدم المؤكسج إلى جميع أنحاء الجسم.

6- محاربة الأرق:

يمكن للجماع اليومي مساعدة النساء في تحسين جودة النوم، حيث يعزز النشوة الجنسية إفراز هرمون البرولاكتين، الذي يساعد في مكافحة الأرق.

7- الوقاية من الاكتئاب:

تقدم العلاقة الحميمة اليومية حماية كبيرة ضد الإصابة بالاكتئاب، حيث يساهم الجماع في إفراز هرمون السيروتونين الذي يساعد على تحسين المزاج.

إقرئي أيضا : مدة الجماع الطبيعية

هل العلاقة الحميمة تحسن المزاج؟

تتعدد فوائد العلاقة الحميمة بشكل لا يقتصر على اللحظات اللذيذة وحدها، حيث تمتد إلى استفادة صحية شاملة. تتنوع هذه الفوائد بين النقاط الجسدية والتحسينات الملموسة للمزاج. بالإضافة إلى ذلك، تقلل من مخاطر الإصابة بالعديد من الأمراض الجسدية.

متى تكون المرأة شديدة الشهوة؟

تتغير مستويات الهرمونات في الجسم خلال دورة الحيض، حيث تشهد المرأة ذروة في الرغبة الجنسية قبل الإباضة، أثناءها، أو فور انتهائها. يعزى هذا الارتفاع في الرغبة الجنسية إلى ارتفاع مستويات الهرمونات الأنثوية، مثل الإستروجين والبروجسترون، في الجسم.

كم يوم مناسب للجماع؟

إذا كان التمارين الجنسية اليومية تعتبر غير عملية أو غير لذيذة، يمكن التفكير في تنظيمها بشكل أقل تكرار، مثل كل يومين أو ثلاثة أيام في الأسبوع، خاصة بعد انقضاء الدورة الشهرية. هذا يساهم في زيادة فرص حدوث الجماع في الفترة التي يكون فيها مستوى الخصوبة في أعلى مستوياته. من المهم أيضًا الحرص على الحفاظ على وزن الجسم في نطاقه الطبيعي، حيث يسهم ذلك في تعزيز الصحة العامة ودعم الوظائف الجسدية، بما في ذلك الجوانب الجنسية.

كم عدد المرات المسموح بها للجماع في اليوم؟

لا يوجد عدد محدد ينطبق على الجميع بخصوص مرات ممارسة الجماع في اليوم، حيث يعتمد ذلك على الرغبات والراحة الشخصية للشريكين. الجوانب الفردية مثل الصحة العامة، والسياق العاطفي، والتوازن في العلاقة الشخصية يمكن أن تلعب دوراً كبيرًا في تحديد التكرار المناسب للجماع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى