نصائح جمالية

كل ما تحتاجين معرفته عن أضرار مساج الوجه

زاد الاهتمام مؤخراً بجماليات الجسم والوجه، وبشكل خاص تم التركيز على مجال المساج. يعتبر المساج أمراً ملفتاً للانتباه بين الأفراد، وحتى فيما يتعلق بمساج الوجه. يرون الناس أن المساج الوجهي يعزز من تماسك ومرونة البشرة، ويساهم في الحفاظ على شبابها وجمالها، ويوفر فوائد متعددة. ومع ذلك، هل لديكم معرفة بالمشاكل المحتملة لمساج الوجه؟ سنسلط الضوء في هذا المقال على أضرار مساج الوجه وكيفية تجنبها.

أضرار مساج الوجه

تتنوع أضرار مساج الوجه وفقًا لنوع العلاج التجميلي؛ فبعض أنماط العلاج تتطلب إبراشة الدم أو تطبيق إبر على الجلد من قبل حشرات معينة، وهذا يجعل وجود إرشادات صارمة للحفاظ على النظافة الشخصية والاهتمام بالصحة العامة أمرًا بالغ الأهمية. من هنا، يجب أن يكون هناك اهتمام خاص بتوجيهات النظافة والسلامة، بما في ذلك التخلص الصحيح من الأدوات والمعدات المستخدمة في العلاج، والتأكد من تعقيمها بشكل دوري.

للتحذير من أي أثر سلبي، ينبغي عليك التحقق بعناية من أن جميع المستلزمات المستخدمة أثناء العلاج تكون جديدة وغير مستخدمة من قبل، بما في ذلك الإبر والأدوات الأخرى، وعلى الخصوص يجب أن يتم فتح الأغراض والمعدات أمامك قبل الاستخدام للتأكد من سلامتها ونظافتها.

ومن أضرار مساج الوجه الممكنة للعلاجات التجميلية على الوجه:

ظهور التجاعيد والخطوط:

في بعض الأحيان، يقوم بعض الأشخاص بتنفيذ جلسات تدليك عشوائي لمناطق وجههم دون أن يكونوا على دراية بالطريقة الصحيحة لأداء التدليك. يُعَد هذا الأسلوب من التدليك ضارًا بالجسم بدلاً من أن يكون مفيدًا، وذلك نظرًا لأن عضلات وجلد الوجه تُعَد من أكثر المناطق حساسية في الجسم. إذا تم زيادة مساج الوجه، فقد يؤدي ذلك إلى ظهور مبكر للخطوط الرفيعة والتجاعيد. من الواضح أن تجنب هذا الأمر يكمن في اختيار فرد مؤهل وماهر لأداء جلسات التدليك، بهذه الطريقة يمكن الحفاظ على صحة وجمال البشرة مع تفادي أضرار مساج الوجه.

اقرئي أيضا : التقشير الألماسي للهالات السوداء

ظهور البثور وعيوب البشرة:

اختيار بعض الأشخاص لجلسات مساج الوجه بهدف تنقية البشرة قد يتسبب في ظهور البثور والعيوب، ما يؤثر سلبًا على مظهر الوجه، وهذا يتسبب خصوصًا في تفاقم المشاكل لدى الأفراد الذين يعانون من زيوت زائدة في البشرة ومشاكل حب الشباب. يُشدد على أن هذا النوع من العلاج قد يزيد من تفاقم مشاكل البشرة لهؤلاء الأفراد.

لتجنب أضرار مساج الوجه والحفاظ على صحة بشرتك، ينصح بعدم اللجوء إلى جلسات المساج لتنقية الوجه إذا كانت بشرتك تميل للدهون.

تهيج واحمرار البشرة:

من بين أضرار مساج الوجه يتصدرها احمرار وظهور تبقعات على الجلد نتيجة للضغط القوي أثناء جلسات التقشير. لتفادي أي تهيج محتمل، يُنصح بعدم وضع المكياج في اليوم الذي يلي جلسة التقشير، أو حتى في اليوم التالي، ليتاح للبشرة فرصة للتئام واستعادة توازنها.

كمقترح، ينصح بتنسيق جلسات العناية بالبشرة وجلسات التدليك الوجهي مع مواعيدك الهامة بشكل مناسب. قومي بترتيب جلسات التقشير والمساج قبل مضي ثلاثة أيام على الأقل من المناسبة التي ترغبين في أن يكون مظهرك فيها في أفضل حالاته. هذا سيمنح بشرتك الوقت الكافي للتعافي والاستجابة للعلاج بشكل جيد، مما سيساعدك على الظهور بإطلالة متألقة في المناسبات المهمة.

ظهور الندوب:

يقوم المدلك في جلسة العناية بالبشرة باستخدام أصابعه وأدوات مخصصة لإزالة الشوائب من مسام الوجه. ولكن يجب الانتباه لأن هذه العملية قد تشكل خطرًا على الطبقة الخارجية للبشرة، حيث قد تؤدي إزالة الشوائب بقوة إلى حدوث جروح أو نزيف، وهذا قد يؤدي في بعض الحالات إلى تعرض البشرة للعدوى وتكوُّن الندوب على مدى فترة زمنية. لتجنب هذا الأمر، يفضل دائمًا التأكد من أن المُدلك يرتدي القفازات، وذلك للحفاظ على سلامة البشرة وتجنب التأثيرات السلبية المحتملة.

جفاف البشرة:

قد يؤدي التقشير القوي إلى تجفيف بشرتك ومحتمل أن يثير حكة الوجه. لحماية بشرتك من الجفاف، من الأفضل ألا تتعرضي لأشعة الشمس مباشرة بعد إجراء عملية التقشير الوجهي. حيث يمكن أن تزيد أشعة الشمس فوق البنفسجية من درجة التجفيف. لتفادي هذا، يُنصح بشدة باستخدام مرطب خفيف يوميًا، وذلك للحفاظ على توازن الترطيب في بشرتك ومنع الجفاف.

أضرار أخرى بعد القيام بمساج الوجه:

لاحظ بعض الأفراد آثارًا سلبية ومضاعفات بعد جلسات المساج، ومن هذه الآثار:

  1. تورم الحلق والوجه بعد الجلسة.
  2. ظهور حكة وتهيج في بعض الحالات.
  3. ظهور طفح جلدي.
  4. تجربة ضيق في التنفس ودوار في بعض الأحيان.

طريقة مساج الوجه

لتجنب التأثيرات السلبية والمضاعفات المحتملة للتدليك الخاطئ للوجه، يُفضل اختيار فرد ذو خبرة وكفاءة في أساليب التدليك الوجهي. يُمكن اتباع الإرشادات التالية بعد تنظيف وترطيب الوجه، واختيار نوع الزيت أو المقشر المناسب:

  1. تدليك الجبين:
    وضعي أطراف أصابعك بين حاجبيك وقومي بتحريكها برفق نحو الأعلى على طول خط الشعر. يُكرر هذا التحريك خمس مرات.
  2. تدليك منطقة حول العينين:
    احرصي على تدليك الجلد حول منطقة العينين بلطف باستخدام أطراف أصابعك. حركي أصابعك برفق حول العينين بتجاوز خفيف، ويمكن تكرار هذا الحركة خمس مرات.
  3. تدليك الخدين:
    وضعي أطراف أصابعك على الخدين بالقرب من منطقة جسر الأنف، ثم اسحبي يديك برفق نحو الأذنين عبر الخدين. يُكرر تلك الحركة خمس مرات.
  4. تدليك منطقة الفم:
    استخدمي السبابة والإصبع الأوسط لتشكيل حرف “V”، وضعي السبابة فوق الشفة العليا والإصبع الأوسط أسفل الشفة السفلية. بعد ذلك، اسحبي برفق باتجاه الأذنين.
  5. تدليك الذقن:
    ضعي راحة يديك تحت عظام الذقن وقمي بتدليك الجلد بلطف باتجاه الأذنين.
  6. تدليك الرقبة:
    قومي بتدليك الرقبة بحركات رأسية عن طريق الضغط برفق من منطقة عظمة الترقوة (أعلى الصدر) باتجاه الوجه.

هذه الإرشادات تهدف إلى توفير تدليك وجهي آمن ومريح. عند اختيار الشخص المؤهل لأداء التدليك، ستتجنبين الإجهاد الزائد على الجلد والأعصاب، وبالتالي تحصلين على تجربة مريحة وفعّالة.

اقرئي أيضا : هل مساج الوجه يزيل التجاعيد؟

     المراجع المعتمدة     

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى