مراحل تطور الجنين

الأسبوع السادس عشر (16)

في الأسبوع السادس عشر من الحمل، يبدأ الأم بشعور تدريجي بحركات الجنين، وغالبًا ما تكون هذه الحركات مرئية في الجزء السفلي من البطن. في البداية، قد تظنين أن هذه الحركات ناتجة عن حركة الأمعاء أو أمور أخرى، لكن في الواقع، هذه تكون حركات الجنين نفسه وستزداد تدريجيًا في الأسابيع القادمة.

عادةً، يبدأ الشعور بحركات الجنين في الأسبوع العشرين من الحمل، خاصةً في الحمل الأول. أما في الحمل اللاحق، فقد تبدأ هذه الحركات في الأسبوع السادس عشر. من المهم أن تعلمي أن الأم لا تشعر بجميع حركات الجنين، بل تشعر بالحركات الأكثر قوة ووضوحًا.

بالإضافة إلى ذلك، يزداد حجم البطن بشكل ملحوظ حيث يصبح من الصعب إخفاؤه، وسيبدأ الجميع في ملاحظة حملك.

إقرئي أيضا : الأسبوع الخامس عشر من الحمل

تطور الجنين في هذا الأسبوع من الحمل

تطور الجنين خلال الأسبوع السادس عشر من الحمل يمكن تلخيصه كما يلي:

  1. يبدأ الجنين في هذه المرحلة في التكوين النهائي للتفاصيل الصغيرة في جسمه.
  2. يصل طول الجنين الآن إلى حوالي 11.6 سنتيمتر، ويزن متوسطياً حوالي 100 غرام.
  3. تبدأ الغدة الدرقية في إفراز الهرمونات التي تلعب دوراً في التحكم في التمثيل الغذائي في الجسم.
  4. تظهر الأظافر على أطراف أصابع الجنين.
  5. يبدأ الجنين في ممارسة حركاته ويصبح أكثر مرونة ونشاطًا تدريجياً.

فحوصات الأسبوع السادس عشر من الحمل

من الفحوصات الضرورية خلال هذه الفترة تشمل:

  1. إجراء فحص مسح الأعضاء المبكر في حال عدم إجرائه مسبقًا. يهدف هذا الفحص إلى فحص وجود أي تشوهات في هيكل الجنين وكشف جنسه. يجب ملاحظة أن هذا الأسبوع هو الأخير الذي يمكن فيه إجراء هذا الفحص.
  2. إجراء فحص الزلال الجنيني، الذي يستخدم لاكتشاف أي احتمال لتشوهات في العمود الفقري للجنين ولتقدير مخاطر إصابته بمتلازمة داون.
  3. مراقبة مستويات البروتين الجنيني في الدم. ارتفاع هذه المستويات يمكن أن يشير إلى وجود فتحة في القناة العصبية للجنين، والتي قد تؤثر سلبًا على أدائه في المستقبل، سواء في مرحلة الطفولة أو في مرحلة البلوغ.

إقرئي أيضا : الأسبوع السابع عشر من الحمل

     المراجع المعتمدة     

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى