نصائح صحية

أهم أعراض عسر الهضم والقولون

تختلف أعراض عسر الهضم والقولون من فرد لآخر، إذ يعتبر عسر الهضم مشكلة في الجهاز الهضمي دون أن يكون مرضًا ذاتيًا. ينتشر هذا الوضع بين الكثيرين حيث يعجز الجسم عن هضم الطعام بشكل طبيعي، مما يؤدي إلى ظهور الانتفاخ والشعور بعدم الراحة والامتلاء عند تناول الطعام. يمكن أن تظهر أعراض عسر الهضم والقولون فجأة أو بشكل متكرر للشخص. وتعود أسباب هذه المشكلة غالباً إلى التهاب المعدة أو تهيج القولون.

أعراض عسر الهضم والقولون

قد تظهر أعراض عسر الهضم والقولون على الشكل التالي:

بعد تناول كميات صغيرة من الطعام، يشعر الشخص بالشبع والامتلاء، ولكنه يعاني بشكل دائم من عدم الراحة. يُلاحظ ألمًا متفاوت الشدة في المعدة، ويشعر بالحرقة فيها، بالإضافة إلى انتفاخ في المنطقة العليا. يُعاني أيضًا من الغثيان والرغبة في القيء والتجشؤ، ويشعر بطعم حمضي في حلقه. في حالات متقدمة، قد يتعرض المريض لأعراض إضافية مثل القئ المستمر، وظهور قطرات من الدم في القيء، وفقدان الوزن غير المبرر، وصعوبة في البلع، وتغيير لون البراز ليصبح داكنًا.

هذه الأعراض قد تكون مزعجة وتؤثر على الجودة اليومية للحياة، ويمكن أن تتطلب الاهتمام الطبي وتغييرات في نمط الحياة والنظام الغذائي لتحسين الوضع.

ما أسباب عسر الهضم؟

تعد أسباب عسر الهضم متعددة، حيث يعاني بعض المرضى منه نتيجة إصابتهم بأمراض معينة أو وجود اضطرابات في جهازهم الهضمي، في حين يكون عسر الهضم في أحيان أخرى ناتجًا عن تناول بعض العقاقير والأدوية كآثار جانبية.

يمكن أن ينجم عن عادات وسلوكيات غذائية خاطئة، مثل تناول كميات كبيرة من الطعام، أو تناوله بسرعة دون مضغ جيدة، أو النوم مباشرة بعد الأكل دون انتظار مدة كافية لهضم الطعام، وأيضًا تناول الأطعمة الحارة والدهنية بكميات كبيرة، وشرب المشروبات التي تحتوي على الكافيين بكميات كبيرة، والإفراط في تناول المشروبات الغازية والشوكولاتة، والتدخين، والإرهاق، والتوتر النفسي.

بعض الأدوية أيضا يمكن أن تُسبب عسر الهضم كآثار جانبية، وفي هذه الحالة يقوم الطبيب بمراجعة فوائد الدواء مقابل آثاره، وقد يُقترح تغيير الدواء أو وصف دواء بديل يساعد في التخفيف من الأعراض الجانبية.

على الجانب الآخر، يمكن أن يترافق عسر الهضم مع العديد من الأمراض الأخرى مثل أمراض الغدة الدرقية، وقرح المعدة، وعدوى المعدة، والارتجاع، والقولون العصبي، والتهاب البنكرياس المزمن، وأورام المعدة. لذا، يعتبر الاستمرار في المتابعة مع طبيب متخصص في صحة الجهاز الهضمي أمرًا ضروريًا لتشخيص وعلاج عسر الهضم والتعرف على الأسباب الكامنة وراءه.

إقرئي أيضا : أعراض القولون الهضمي

الفرق بين عسر الهضم والقولون العصبي

لقد تم اقتراح أن عسر الهضم ومتلازمة القولون العصبي يمثلان نفس النوعية المرضية المعروفة باسم “الأمعاء المتهيجة”. دراسة أُجريت لتحديد انتشار كل من هذه الحالتين وكيفية تداخلهما معًا، وقد كشفت النتائج أن 70% من مرضى القولون العصبي يصابون أيضًا بعسر الهضم، وأن 43% من الأشخاص الذين يعانون من عسر الهضم يعانون بدورهم من متلازمة القولون العصبي.

يعرف عسر الهضم بأنه الانزعاج أو الألم الذي يحدث في الجزء العلوي من البطن، وهو عبارة عن مجموعة من الأعراض وليس حالة مرضية بذاتها. يشعر معظم الأشخاص الذين يعانون من عسر الهضم بألم وعدم ارتياح في المعدة أو الصدر، غالبًا ما يحدث ذلك بعد وقت قصير من تناول الطعام أو الشراب، مما يجعلهم يشعرون بالشبع وعدم الارتياح أثناء الوجبة، حتى لو تناولوا كمية صغيرة من الطعام.

أطعمة يجب تجنبها عند ظهور أعراض عسر الهضم والقولون

تناول أي طعام يمكن أن يؤثر على أعراض القولون العصبي، وبالرغم من أنه من الصعب تجنب ظهور هذه الأعراض بشكل كامل، إلا أن هناك بعض الأطعمة التي قد تزيد من تفاقمها.

فيما يلي بعض الخيارات التي يجب تجنبها أو تقليل استهلاكها من قبل الأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي:

  1. منتجات الألبان مثل الحليب والجبن.
  2. بعض الخضروات التي قد تسبب زيادة في الغازات مثل القرنبيط والبروكلي والملفوف، والبقوليات مثل الفاصوليا.
  3. الأطعمة الدهنية أو المقلية.
  4. الكحول والكافيين والصودا.
  5. الأطعمة الغنية بالسكريات.
  6. المُحليات الصناعية.
  7. مضغ العلكة.
  8. المكسرات.

علاج مشكلة عسر الهضم والقولون

إليك بعض النصائح لعلاج مشكلة عسر الهضم والقولون:

  1. تناول كميات صغيرة من الطعام على مدار اليوم.
  2. ابتعد عن تناول الطعام الحار، لأنه يمكن أن يسبب تهيجًا في المعدة.
  3. اتجنب التدخين.
  4. تجنب الاستلقاء مباشرة بعد تناول الطعام.
  5. حاول عدم زيادة الوزن.
  6. تناول الطعام ببطء وضغطه جيدًا قبل البلع.
  7. قلل من استهلاك المنبهات مثل القهوة والنسكافيه التي تحتوي على الكافيين.
  8. ابتعد عن الأدوية التي يمكن أن تزيد من تهيج المعدة والأمعاء.
  9. حاول تقليل مشاعر التوتر والقلق الزائد.

الوقاية من الإصابة بمشكلة عسر الهضم

للوقاية من مشاكل عسر الهضم، ينصح باتباع النصائح التالية:

  • تجنب الغضب والعصبية والحزن، حيث يمكن أن يؤثر ذلك سلبًا على عملية الهضم.
  • التحكم في الوزن الزائد، حيث يمكن أن يسبب الضغط الزائد على المعدة مشاكل في عملية الهضم.
  • ممارسة الرياضة بانتظام، مثل المشي، حيث تساعد على تنشيط عملية الهضم وتحسين حركة الأمعاء.
  • تناول الغذاء الصحي والمتوازن، مع الاهتمام بالألياف والفيتامينات والمعادن.
  • شرب كميات كافية من الماء والسوائل طوال اليوم للمساعدة في تنظيم عملية الهضم وتجنب الجفاف.

إقرئي أيضا : 4 علامات على أن الجهاز الهضمي لا يهضم اللحوم

     المراجع المعتمدة     

هل عسر الهضم يسبب اصوات البطن؟

نعم، عسر الهضم قد يسبب اصواتًا في البطن. هذه الأصوات قد تكون ناتجة عن عدة عوامل مرتبطة بعسر الهضم، مثل تكون الغازات في الأمعاء أو تحرك الطعام في الجهاز الهضمي بشكل غير طبيعي. عمومًا، الأصوات في البطن غالبًا ما تكون طبيعية.

هل الكمون يعالج عسر الهضم؟

نعم الكمون يعتبر علاجاً طبيعياً فعالاً لعسر الهضم. يحتوي الكمون على مركبات تعزز عملية الهضم، مثل الزيوت الطيارة والفلافونويدات والألياف.

ما هو الشراب الذي يساعد على الهضم؟

يعتبر الماء أحد أهم المشروبات التي تعزز الهضم بشكل فعّال، حيث يمكن تناوله بمفرده أو إضافة قليل من عصير الليمون لتنقية الجسم من السموم.

هل الحلبة تساعد على الهضم؟

بالتأكيد، تناول الحلبة يعزز عملية الهضم ويُعزز انتظام حركة الأمعاء. بالإضافة إلى ذلك، يُعتبر استهلاك بذور الحلبة فعّالًا في الوقاية من الإمساك وتهيئة المعدة لتجنب القرحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى