نصائح صحية

أسباب ألم الثدي للمتزوجة عند لمسه

تتعدد أسباب ألم الثدي للمتزوجة عند لمسه، حيث يمكن أن يكون بعضها ناتجًا عن حالات طبيعية، في حين يمكن أن يكون البعض الآخر مرتبطًا بحالات صحية مرضية. سنقوم في هذا النص بفحص مختلف أسباب الألم عند لمس الثدي والتعرف عليها بشكل مفصل.

أسباب ألم الثدي للمتزوجة

أسباب ألم الثدي للمتزوجة عند لمسه ومن بين هذه الأسباب يمكن ذكر:

1 – اختلاف مستويات الهرمونات:

يسبب اختلاف مستويات الهرمونات ألم الثدي عند لمسه بشكل رئيسي. غالبًا ما تشعر المرأة بألم في الثدي قبل بداية الحيض بفترة تتراوح بين 3 – 5 أيام بسبب ارتفاع مستويات هرموني الإستروجين (Estrogen) والبروجستيرون (Progesterone). يسبب هذان الهرمونان تورمًا في الثدي، وعادةً ما يقل الألم بعد بدء الحيض.

كما يعَد الحمل سببًا آخر لألم الثدي عند لمسه، ناتجًا عن اختلاف مستويات الهرمونات. في الثلث الأول من الحمل، ترتفع مستويات الهرمونات، مسببة تورمًا وألمًا في الثدي. يُذكر أيضًا أن ألم الثدي يعتبر واحدًا من علامات الحمل في المراحل الأولى.

2 – الداء الكيسي الليفي في الثدي:

على الرغم من أن الداء الكيسي الليفي ليس مرضًا خطيرًا، إلا أنه قد يسبب الكثير من الإزعاج. يظهر هذا الداء بشكل عام بوجود ألم في الثدي عند لمسه لدى بعض النساء، حيث يتسبب في ظهور كتل مؤلمة تختلف في ملمسها عن أنسجة الثدي الطبيعية. وغالبًا ما يزداد شدة الألم قبل فترة الحيض.

3 – الرضاعة الطبيعية:

تعتبر الرضاعة الطبيعية من بين أسباب ألم الثدي للمتزوجة، حيث يمكن للمرأة أن تعاني من حدوث تورم في الثدي المعروف بتحفظ الثدي، الذي يسبب ألماً عند اللمس، نتيجة امتلاء الثدي بكميات كبيرة من الحليب. بالإضافة إلى ذلك، قد يؤدي عدم تقنية صحيحة لإرضاع الطفل إلى زيادة الألم بسبب تشكل التشققات في الحلمة.

4 – التهاب الثدي:

إلتهاب الثدي هو إحدى الحالات التي تسبب ألمًا عند لمس الثدي، حيث يحدث انتفاخ في الثدي نتيجةً للتعرض للتهاب. يعد إلتهاب الثدي من الأمراض التي قد تظهر لدى النساء سواء كانوا في فترة الرضاعة أم خارجها.

5 – الإصابات:

ألم الثدي عند اللمس يمكن أن يكون ناتجًا عن مجموعة متنوعة من الإصابات، سواء كانت داخلية في إطار إجراءات جراحية داخل الثدي، أو ناتجة عن حوادث خارجية. يُمكن أن تنشأ الإصابات داخل الثدي نتيجة لإجراء عمليات جراحية دقيقة، في حين يمكن أن تكون الإصابات الخارجية ناتجة عن تعرض الظهر أو العنق أو الأكتاف لبعض الحوادث، مثل التوتر العضلي، مما يؤدي إلى ظهور ألم عند اللمس في منطقة الثدي.

6 – التهاب الغضروف الضلعي:

يعَد التهاب الغضروف الضلعي من بين أسباب ألم الثدي للمتزوجة في الثدي عند اللمس، حيث يحدث التهاب في الغضاريف التي تربط الأضلاع بعظمة القصّ، وقد يظهر الألم فجأة أو يتطوّر تدريجياً.

7 – سرطان الثدي الالتهابي:

على الرغم من ندرة الإحساس بالألم نتيجة لإصابة بسرطان الثدي الالتهابي، إلا أن لمس الثدي قد يتسبب في ظهور ألم، حيث يشعر بتغيير في لون الثدي وانتفاخه.

8 – أسباب أخرى:

يعد ألم الثدي عند اللمس ناتجًا عن عدة عوامل، منها:

  • تناول الأطعمة الغنية بالدهون.
  • زيادة حجم الثدي.
  • استخدام بعض الأدوية، مثل مضادات الاكتئاب.
  • التدخين.
  • عدم ارتداء حمالة صدر مناسبة.

إقرئي أيضا : الداء الكيسي الليفي في الثدي

علاج ألم الثدي عند لمسه

هناك عدة وسائل للعلاج تعتمد على السبب الذي يتسبب في الشعور بألم عند لمس الثدي. يمكن استخدام طرق طبيعية أو طرق طبية، وتشمل ذلك ما يلي:

علاج ألم الثدي عند لمسه بطرق طبيعية

يوجد العديد من السبل الطبيعية والنصائح التي يمكن اتباعها لتخفيف ألم الثدي الذي لا ينبع من أمراض، ومن بين هذه الوسائل:

  1. استخدام حمالة صدر داعمة يوميًا يساعد في تخفيف الألم.
  2. التقليل من استهلاك الصوديوم والشوكولاتة والكافيين والدهون.
  3. تطبيق الكمادات الباردة أو الساخنة على الثدي.
  4. أداء التمارين الرياضية بانتظام.
  5. اتباع وسائل الاسترخاء المختلفة.

علاج ألم الثدي عند لمسه بطرق طبية

هناك عدة وسائل للعلاج الطبي التي يمكن اتباعها لتخفيف ألم الثدي عند اللمس، حيث يتنوع العلاج وفقًا للسبب الرئيسي لهذا الألم. يُذكر من بين هذه الوسائل العلاجية ما يلي:

1 – تناول المسكنات:

يمكن استخدام بعض أنواع المسكنات لتسكين ألم الثدي الذي يمكن أن يظهر عند اللمس، ومن هذه المسكنات يمكن ذكر:

  • الباراسيتامول
  • الآيبوبروفين

2 – استخدام المضادات الحيوية:

يستخدم المضادات الحيوية عندما يكون سبب الألم عند لمس الثدي ناتجًا عن التهاب الثدي، ومن بين هذه المضادات الحيوية يمكن استعمال السيفالكسين كواحدة من الخيارات المتاحة.

3 – استخدام حبوب منع الحمل:

استخدام حبوب منع الحمل، سواء للبدء فيها أو لإيقافها، يمكن أن يكون مفيداً في علاج الألم الناتج عن اضطراب في توازن مستويات الهرمونات في منطقة الثدي.

4 – استخدام دانازول:

الدانازول هو عقار يستخدم لمعالجة ألم الثدي الذي ينجم عن إصابة بالداء الكيسي الليفي في الثدي.

5 – استخدام حقن الكورتيكوستيرويدات:

إن استخدام حقن الستيرويدات، مثل ترايامسينولون، قد يسهم في علاج آلام الثدي ناتجة عن التهاب أو إصابة، ويمكن أن يكون لها تأثير إيجابي في تقليل الألم وتحسين حالة المريضة.

6 – الخضوع إلى التحفيز العصبي الكهربائي:

يمكن أن يكون التحفيز العصبي الكهربائي طريقة فعّالة لمعالجة ألم الثدي، حيث يتضمن إرسال تيار كهربائي مستهدف إلى المنطقة المتأثرة.

متى يجب الذهاب إلى الطبيب؟

غالبًا ما يكون ألم الثدي ناتجًا عن أسباب غير خطيرة، ومع ذلك، هناك بعض الأعراض التي يجب أن يتم فحصها من قبل الطبيب، وتشمل:

  1. استمرار الألم لمدة تزيد عن الأسبوعين.
  2. الشعور بألم في منطقة محددة فقط من الثدي.
  3. اختلاف لون الحلمة.
  4. الشعور بخدر في الذراعين والساقين.
  5. عدم القدرة على أداء المهام اليومية بسبب ألم الثدي.
  6. ظهور كتلة جديدة في الثدي.
  7. زيادة في شدة ألم الثدي مع مرور الوقت.
  8. خروج إفرازات من أحد أو كلا الحلمتين.

في حالة ظهور أي من هذه الأعراض، ينصح بالتوجه إلى الطبيب لتقييم دقيق وتحديد السبب المحتمل واتخاذ الإجراءات اللازمة.

إقرئي أيضا : هل النوم على الثدي يسبب الآلم؟

     المراجع المعتمدة     

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى