أمراض المرأة

6 معلومات حول القولون الهضمي

أعراض القولون الهضمي لدى النساء تشكل مصدر قلق مستمر في الوقت الحالي. يُعَدُّ مرض القولون العصبي لدى الإناث إحدى المشكلات الصحية المتعلقة بالجانبين النفسي والجسدي، حيث تتأثر حالتهن المزاجية بشكل كبير بالتوترات العصبية التي يتعرضن لها.

القولون الهضمي

يُعرف باسم “متلازمة الأمعاء العصبية”، هذا الاضطراب يتسبب في تكرار آلام البطن لدى النساء، إلى جانب ظهور أعراض مثل الإسهال والإمساك، وتكاثر تكوين الغازات، وتشنجات في عضلات البطن، وإفرازات مخاطية. يلاحظ أيضًا في بعض الحالات وجود رائحة كريهة في الفم. ويتميز الأشخاص المصابون بالمتلازمة بارتباطها بحالات الاكتئاب، إلا أن هذا المرض، رغم تعدد أعراضه، يظل محاطًا بالغموض فيما يتعلق بأسبابه الحقيقية وطرق علاجه.

دراسات هامة حول مرض القولون الهضمي

تُظهر الأبحاث أن هناك ترابطًا بين حمض المعدة وتغيرات عقلية تصيب النساء المصابات، مما يجعلهن أكثر حساسية للألم الناجم عن القولون الهضمي. بالإضافة إلى ذلك، تشير الجهود الرامية إلى اكتشاف عقاقير علاجية ووسائل جديدة، مثل “التنويم الإيحائي الموجه”، إلى الجوانب المجهولة المحيطة بتلك الحالة المرضية.

أظهرت دراسة أُجريت من قبل علماء في مركز أبحاث الجهاز الهضمي بجامعة طهران وجود علاقة مزدوجة بين مرض القولون الهضمي وارتجاع حمض المعدة، حيث تتشابه الأعراض المشتركة بينهما مثل “الغثيان والقيء المتكرر”. وأظهرت الدراسة أيضًا ارتباطًا إيجابيًا بين زيادة حدة أعراض ارتجاع حمض المعدة وتفاقم أعراض القولون الهضمي، والعكس صحيح.

إقرئي أيضا : تأثير البيض على القولون العصبي

القولون الهضمي وعلاقته بسرطان القولون

تم نشر دراسة في مجلة الجمعية الأمريكية للجهاز الهضمي تؤكد أن النساء اللواتي يعانين من مشاكل في القولون غير معرضات للخطر من الإصابة بسرطان القولون أو بوليبات القولون. وقد توصلت الدراسة إلى توصيات تشجع النساء على عدم إجراء الفحوص النظامية للقولون إلا في حالات معينة، مثل ظهور أعراض القولون للمرة الأولى بعد سن الخامسة والثلاثين، أو في حالة ظهور أعراض تحذيرية مثل فقدان الوزن غير المبرر، أو الإصابة بفقر الدم، أو حدوث نزيف في الجهاز الهضمي، أو وجود تاريخ عائلي للإصابة بسرطان القولون أو تقرحات في القولون.

اكتشاف بؤر التهابية بالقولون الهضمي

تمكن العلماء في جامعة ميونيخ الألمانية، باستخدام تقنيات ضوئية متقدمة، من اكتشاف تشكيلات التهابية بصورة استثنائية دقيقة في الغشاء المخاطي للأمعاء في حالات القولون الهضمي. هذه التشكيلات الصغيرة تتسبب في تهيج النهايات العصبية للأمعاء، وتعتبر ذلك ناتجًا عن تقنيات ضوئية معقدة استخدمها الفريق البحثي.

فيتامين “د” والقولون الهضمي

نشرت جامعة شيفليد البريطانية  في دورتها المفتوحة لإضطرابات الجهاز الهضمي، دراسة حدثية تؤكد أن فيتامين “د” هو مفتاح علاج القولون الهضمي، حيث وجد أن 82% من مريضات متلازمة القولون الهضمي يعانين من نقص فيتامين”د” ولا يحصلن على كفايتهن من أشعة الشمس،  من ناحية أخرى أشارت الدراسة إلى أن اتباع نظام غذائي صحي غني بفيتامين”د” يساعد على تخفيف اعراض قولون الهضم عند النساء، الجدير بالذكر أن الدراسة أكدت على تناول المصادر الطبيعية لفيتامين “د” مثل” سمك السلمون، عصير البرتقال، حليب جوز الهند، الأطعمة الغنية بالألياف، البيض”.

مهيجات القولون الهضمي عند النساء

هناك عدة عوامل تزيد من احتمالية تفاقم أعراض متلازمة القولون العصبي لدى النساء، ومن بين هذه العوامل:

  1. التدخين بأشكاله المختلفة.
  2. استهلاك المشروبات الغازية، الشاي، والقهوة.
  3. تناول الأطعمة الغنية بالبهارات والتوابل.
  4. تضمين بعض الأطعمة التي قد تزيد من التهيج لدى مصابين بالقولون العصبي، مثل الملوخية، العدس، قشور الطماطم، والحليب.
  5. تناول كميات كبيرة من الطعام بشكل فجائي، مما يختلف عن الكميات العادية المتعاين عليها.

إن اتباع نمط حياة صحي وتجنب هذه العوامل المحتملة المسببة للتهيج يمكن أن يلعب دورًا في تقليل حدة الأعراض المرتبطة بمتلازمة القولون العصبي لدى النساء.

إقرئي أيضا : حمية لعلاج القولون العصبي.

     المراجع المعتمدة     

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى