الحمل والولادة

كيف يكون شكل العجان بعد الولادة؟

تتسائلين هل يحدث تغيير في شكل العجان بعد الولادة؟ هل ترغبين في فهم كيف يكون شكل المهبل قبل الولادة وما هي التغيرات التي تطرأ عليه بعدها، وكيف يمكن علاجها؟ تفضلي بمتابعة هذا النص العلمي المفصل الذي يقدم إجابات شاملة عن هذه التساؤلات. يسلط الضوء على العجان، المنطقة الحساسة الموجودة بين فتحة الشرج والمهبل، والتي تتأثر بشكل كبير جراء عملية الولادة. سيقدم لك هذا المقال أبرز الحقائق حول تغيرات شكل العجان بعد الولادة.

هل يتغير شكل العجان بعد الولادة؟

بعد أداء واجبنا السابق بالرد على سؤالك حول تأثير الولادة الطبيعية على توسع المهبل، نجيب الآن على سؤالك حول تغيير شكل العجان بعد الولادة.

بناءً على ما يؤكد الأطباء المتخصصين في الطب النسائي والتوليد، يظهر تغيير في شكل منطقة العجان بعد الولادة. يتم تمدد وتوسع عضلات الرحم خلال عملية الولادة بمعدل يصل إلى ثلاثة أضعاف حجمها الطبيعي. يحدث هذا التوسع لتسهيل مرور الجنين عبر قناة الولادة.

تشير المعلومات التي يقدمها الخبراء إلى أن تغيرات في شكل العجان بعد الولادة تكون طبيعية. يظهر التغيير على شكل تورم وتغيير في اللون، ولكن هذه التغيرات غالبًا ما تكون مؤقتة وليست دائمة. من المهم أن يفهم الأفراد أن هذه التغييرات تعتبر جزءًا من عملية الولادة الطبيعية وغالبًا ما تعود المنطقة إلى حالتها الطبيعية مع مرور الوقت.

يرجى مراجعة الطبيب الخاص بك للحصول على نصائح محددة حول هذا الموضوع، حيث يمكنه تقديم معلومات أكثر دقة وتخصصًا بناءً على حالتك الفردية.

إقرئي أيضا : كيف يكون شكل المهبل بعد الولادة بدون خياطة؟

تغيرات تطرا على المهبل بعد الولادة

بعد الإجابة على السؤال المتعلق بتغير شكل العجان بعد الولادة وشرح كيفية تحول المهبل بعد الولادة الثانية، يسرنا أن نوضح لك التغيرات التي قد تحدث في المهبل بعد الولادة:

  1. يحدث تورم في المهبل وتغيير في لونه لفترة مؤقتة، إضافة إلى توسع المهبل وامتداد عضلاته.
  2. يحدث ضعف في العضلات المحيطة بالمهبل والمثانة نتيجة لثقل الحمل وعملية الولادة.
  3. قد يحدث جفاف في المهبل نتيجة انخفاض مستويات هرمون الاستروجين.
  4. يحدث ضعف في عضلات قاع الحوض، مما يؤدي إلى شعور بالألم خلال ممارسة العلاقة الحميمة.
  5. قد يتعرض المهبل لبعض أنواع الالتهابات بعد الولادة.

يرجى مراعاة أن هذه التغيرات تكون مؤقتة وقد تختلف من امرأة إلى أخرى. يفضل استشارة الطبيب للحصول على معلومات وتوجيهات دقيقة حسب الحالة الصحية الفردية.

طرق علاج التغيرات المهبلية بعد الولادة

بعد الإجابة على استفسارك حول تأثير الولادة على شكل العجان وبعد التطرق إلى التغيرات الأخرى التي تحدث في المهبل، نقدم لك الآن بعض الإرشادات حول كيفية التعامل مع هذه التحولات:

  1. ممارسة تمارين تقوية عضلات قاع الحوض:
    يفضل ممارسة تمارين تستهدف تقوية عضلات قاع الحوض والمهبل، مثل تمارين Kegel. هذا يساعد في استعادة مرونة الأنسجة وشد العضلات.
  2. تحافظ على الترطيب:
    يُنصح بشرب كميات كافية من الماء والسوائل للحفاظ على ترطيب المهبل وتجنب الجفاف، الذي قد يؤدي إلى التهابات وألم أثناء العلاقة الزوجية.
  3. النظافة الشخصية:
    يجب الحرص على النظافة الشخصية للمنطقة العجان والمهبل لتجنب الإصابة بالالتهابات والحفاظ على الصحة العامة.
  4. استخدام مرطبات خاصة:
    يمكن استخدام الزيوت أو الجل المرطب أثناء ممارسة العلاقة الحميمة لتجنب الألم وتحسين الراحة.
  5. تناول مسكنات الألم:
    في حالة الحاجة، يمكن استشارة الطبيب بخصوص تناول مسكنات الألم التي يمكن أن تساعد في تخفيف الألم.

بعد النظر في تلك النقاط والتعامل مع التحولات التي قد تحدث بعد الولادة، يمكنك الآن الاطلاع على أفضل غسول موصى به لتضييق المهبل بعد الولادة.

إقرئي أيضا : أسباب عدم التئام جرح الولادة الطبيعية

     المراجع المعتمدة     

كم مدة شفاء جرح العجان؟

ﺗﺤﺘﺎج ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻌِﺠﺎن واﻷﻋﻀﺎء اﻟﺘﻨﺎﺳﻠﻴﺔ إﻟﻰ ﻣﺪّة أﺳﺒﻮﻋﻴﻦ ﻋﻠﻰ اﻷﻗﻞ ﻟﻜﻲ ﺗﺸﻔﻰ.

متى تعود فتحة المهبل الى طبيعتها بعد الولادة؟

تتباين سرعة استعادة ليونة المهبل بعد الولادة بناءً على مجموعة من العوامل، بما في ذلك حالة صحة الأم، وطريقة الولادة، وعوامل أخرى. في العادة، يتطلب الانتعاش مدة تتراوح بين ثلاثة وخمسة أسابيع في حالة عدم وجود أي تمزق، وتتأخر نحو ستة أسابيع في حالة وجود شق في منطقة العجان.

هل الخياطة بعد الولادة الطبيعية تضيق المهبل؟

الخياطة بعد الولادة الطبيعية تهدف عادة إلى إصلاح أي تمزق أو شق قد يحدث أثناء العملية الولادية. الهدف الرئيسي للخياطة هو تعزيز عملية الشفاء وتقديم دعم للأنسجة المتضررة. في العموم، لا يتم تصغير المهبل بشكل مباشر بسبب الخياطة.

كيف اعرف ان جرح العجان لم يلتئم؟

قد تطرأ بعض المضاعفات الجراحية التي قد تتطلب استشارة الطبيب، مثل تكوُّن ندبات حول منطقة الجرح، والشعور بالحكة والتورم. قد يحدث عدم التئام الجرح أو تفككه، مما يستدعي الحاجة إلى متابعة طبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى