نصائح رياضية

تمارين تساعد على تنزيل الدورة الشهرية

يبحث الكثير من النساء عن وسائل لتنزيل الدورة الشهرية بسرعة في نفس اليوم أو بسرعة نظرًا لأسباب متنوعة. يمكن أن تثير هذه الاستفسارات القلق بشأن سلامة تلك الطرق، مثل استخدام الحمام أو تناول الزنجبيل. تتساءل المرأة أيضًا عن حيل أخرى لتسهيل نزول الدورة الشهرية. في هذا السياق، يقوم هذا المقال بمناقشة وسائل تمارين تساعد على تنزيل الدورة الشهرية، والتي تشمل استخدام أفضل أنواع الحبوب لتنزيل الدورة المتأخرة، واستخدام الأعشاب، بالإضافة إلى طرق طبيعية أخرى.

هل توجد تمارين تساعد على تنزيل الدورة الشهرية

تظهر التمارين الرياضية، وخاصة الأنشطة البدنية الكثيفة، تأثيرات عديدة على الدورة الشهرية. يجدر بالذكر، ورغم أن ممارسة التمارين الرياضية قد تتسبب في تغيرات في النظام الشهري، إلا أنها لا تؤثر على سرعة حدوث الدورة الشهرية. بالإضافة إلى ذلك، قد تتسبب التمارين الرياضية في حدوث نزيف طفيف، وذلك في حالة تغيير فجائي في نوع أو كثافة التمارين الممارسة. على سبيل المثال، إذا كانت المرأة غير معتادة على ممارسة الرياضة وقررت فجأة زيادة الكثافة البدنية، قد يحدث نزيف طفيف في المنطقة، ولكن يجدر بالتنويه أن هذا النزيف لا يعتبر جزءًا من تنزيل الدورة الشهرية.

يعض التغيرات التي تحدثها التمارين الرياضية على الدورة الشهرية

بشكل عام يظهر أن القدرة على ممارسة التمارين الرياضية بانتظام لفترات طويلة قد يؤثر إيجاباً على الجسم، حيث يمكن أن تسفر هذه التمارين عن فوائد متعددة مثل تحسين جودة النوم، وفقدان الوزن، وتقوية العضلات. ومع ذلك، يجدر بالذكر أن للتأثيرات الإيجابية على الجسم قد تكون لها بعض التأثيرات على تنزيل الدورة الشهرية لدى النساء. فيما يلي بعض التغيرات التي قد تحدث في الدورة الشهرية نتيجة لممارسة التمارين الرياضية:

إقرئي أيضا : هل المشي أثناء الدورة له تأثير عن إنقاص الوزن؟

1 – تغيرات في مستويات الهرمونات في الجسم:

التغييرات في مستويات الهرمونات الناتجة عن ممارسة التمارين الرياضية النظامية قد تسفر عن تساقط بعض القطرات الدمية بشكل عشوائي خارج فترة الدورة الشهرية المعتادة. يعود ذلك إلى استجابة بطانة الرحم للتغيرات الهرمونية، مما يسبب تساقطًا فجائيًا للدم، ويُعتبر هذا النزيف نوعًا من النزيف المهبلي. يحدث هذا في أوقات غير المتوقعة للدورة الشهرية، وقد يظهر الدم بألوان متنوعة بين الأحمر الغامق والفاتح. يكون التدفق خلال هذا النزيف طفيفًا مقارنةً بتدفق الدم خلال فترة تنزيل الدورة الشهرية العادية.

2 – تغيرات في مواعيد الدورة الشهرية:

رغم أن ممارسة التمارين الرياضية، خاصة الكثيفة، قد تكون لها بعض الفوائد على الدورة الشهرية، إلا أن الضغط الذي يفرضه النشاط الرياضي الكثيف على الجسم قد يسفر عن تغيرات في مستويات الهرمونات. يمكن أن يؤدي ذلك إلى تعديل في جداول الدورة الشهرية، ويعرف هذا الظاهرة بانقطاع الطمث الناتج عن التمارين الرياضية، أو ما يُعرف بـ “Exercise-Induced Amenorrhea”.

3 – تغيرات في مستويات تدفق الدم:

يمكن للتغيرات الهرمونية التي تم ذكرها سابقًا أن تلعب دورًا في تأثير مستويات تدفق الدم أثناء تنزيل الدورة الشهرية. بالإضافة إلى ذلك، قد تسهم التمارين الرياضية المنتظمة في خسارة الوزن، مما يمكن أن يؤدي إلى تقليل تدفق الدورة الشهرية. يعود ذلك إلى أن فقدان الوزن يقلل من مستويات هرمون الإستروجين في الجسم، مما يساهم في تقليل تدفق الدورة الشهرية.

هل يتأثر الأداء الرياضي خلال الدورة الشهرية؟

تختلف تأثيرات مستويات الطاقة في الجسم خلال فترة الدورة الشهرية من امرأة إلى أخرى. يمكن لبعض النساء أن يشعرن بانخفاض واضح في طاقتهن وقدرتهن على ممارسة التمارين الرياضية، بينما تلاحظ البعض الآخر زيادة في مستويات الطاقة. يعزى هذا إلى التغيرات في مستويات الهرمونات خلال هذه الفترة.

على الرغم من ذلك، فإن الدورة الشهرية عمومًا لا تؤثر على قدرة المرأة على ممارسة مجموعة متنوعة من التمارين الرياضية. ومع ذلك، يُفضل اختيار تمارين خفيفة وقليلة الكثافة خلال هذه الفترة، وتجنب التمرين لفترات طويلة، وتجنب رفع الأثقال أو ممارسة تمارين القوة الكثيفة أثناء فترة الدورة الشهرية.

إقرئي أيضا : 6 طرق للعناية بنفسك أثناء الدورة الشهرية

     المراجع المعتمدة     

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى