تربية وتعليم

تعليم الرسم للأطفال في سن 4 سنوات

يكتسب الأطفال في سن 4 سنوات القدرة على فهم الأنماط والأشكال المحيطة بهم، ويظهر هذا بوضوح في رسوماتهم. يتقنون رسم الأشخاص، حيث يبدأون برسم الرأس والعيون والأذرع والأقدام. بالإضافة إلى ذلك، يظهرون ميلًا نحو رسم الأشكال الهندسية مثل المربعات، والدوائر، والمستطيلات.

طريقة تعليم الرسم للأطفال في سن 4 سنوات

رغم أن تدريس الرسم للأطفال في سن 4 سنوات أي مرحلة ما قبل المدرسة قد يظهر كتحدي صعب، إلا أن الهدف الرئيسي هو تشجيعهم على استكشاف مواهبهم والتعبير عن مشاعرهم من خلال الرسم. فيما يلي أبرز الطرق التي يمكن اتباعها لتعليم الرسم للأطفال البالغين من العمر 4 سنوات:

1 – دمج تعلم الرسم بوقت اللعب:

تعد إدماج الرسم كنشاط تعليمي للأطفال في فترة اللعب، وتحويله إلى روتين يومي، خطوة فعّالة لتعليم الرسم للأطفال في سن 4 سنوات. يمكن تحقيق ذلك عبر تخصيص منطقة خاصة للرسم ضمن مساحة اللعب للطفل. يمكن تثبيت بعض أوراق الرسم على الجدران أو الطاولة، وشراء مجموعة متنوعة من الألوان لجعل النشاط جذابًا لانتباه الطفل. يتم اختيار الألوان بعناية لتكون مناسبة لهذا العمر، مما يسهل على الأطفال في هذه المرحلة الإمساك بها بسهولة.

إقرئي أيضا : إجابيات وسلبيات التعليم المبكر للأطفال

2 – عدم تصحيح الرسومات للأطفال:

ينبغي للآباء تجنب تعليم الأطفال في سن 4 سنوات كيفية الرسم بإقامة قواعد صارمة لهم في هذا الصدد. يجب أن يترك للطفل حرية اتخاذ قراراته الخاصة فيما يتعلق برسوماته، حتى إذا اختار رسم شخصية تتميز بشعر وردي، ينبغي أن يتم تقدير هذا الاختيار دون تصحيح المعلومات. يجب أن نشجع ونمدح جهوده، ونتحدث بإيجابية حول ما يتمنى تجسيده في كل رسمة.

3 – توجيه الملاحظات للطفل:

باستطاعتنا توجيه الأطفال خلال فترة رسمهم بشكل غير مباشر، حيث يمكننا مساعدتهم في فهم الأشكال الهندسية وتشجيعهم على تشكيل أفكارهم بطريقة تجعلهم غير مدركين للتقييم الفوري لرسوماتهم. يمكننا تحقيق ذلك من خلال توجيه انتباههم نحو الألوان الطبيعية للأشكال والأفراد، مما يمكنهم من ربط الواقع بعملية الرسم. بالإضافة إلى ذلك، يمكننا مساعدتهم في التعرف على الأشكال الهندسية التي قد تسهم في تحقيق فكرتهم، وبالتالي يكونوا قادرين على تطوير تصوّرهم بشكل أفضل دون الشعور بالتقييم المستمر.

4 – طرح الأسئلة المفتوحة على الطفل:

عندما ترون رسومات الأطفال في سن 4 سنوات، يفضل تجنب طرح السؤال العام “ما هو؟”، وبدلاً من ذلك، يمكنكم استخدام سؤال يشجع على التحدث بحرية مثل “هل يمكن أن تخبرني عن الرسم؟”. إذا لاحظتم استجابة ايجابية وحماسًا من قبل الطفل، ينصح بمواصلة توجيه الأسئلة إليه. قد يبدأ الطفل في إضافة المزيد من التفاصيل إلى رسماته عندما يُطرح عليه الأسئلة، وهذا يمكن أن يعزز من مهارات تخيله وقدرته على سرد القصص. يجب تشجيع الطفل على التعبير عن مشاعره، وذلك من خلال مواصلة الحوار بشكل إيجابي وفتح المجال له للتعبير عن أفكاره ومشاعره بحرية.

5 – عرض رسومات الطفل:

سيكون تخصيص جدار خاص لعرض رسومات الطفل محفزًا قويًا لتعزيز شغفه بالرسم وتطوير مهاراته الفنية. يمكن تحقيق ذلك من خلال تشجيعه على اختيار أفضل رسوماته وعرضها على الجدار، مع إجراء تحديثات أسبوعية أو شهرية والاحتفاظ بالأعمال الفنية السابقة. يتيح ذلك للطفل مراقبة تطوره الفني وملاحظة التحسن المستمر في مهاراته، مما يلهمه للمضي قدما في عمله الفني واستكشاف المزيد من مواهبه في مجال الرسم.

إقرئي أيضا : 4 أسس تربية الطفل في عمر سنتين

     المراجع المعتمدة     

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى