إشارة تحذيرية حول مرض السكري تدعو إلى التحرك الفوري

يحذر العديد من الباحثون من التزايد الكبير في الحالات المصابة بالسكري في العالم خلال السنوات الأخيرة ما لم يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة. أجرى باحثون في معهد القياسات الصحية والتقييم بجامعة واشنطن هذه الدراسة، وتوصلوا إلى أن هناك 529 مليون شخص يعانون من مرض السكري حاليًا في جميع أنحاء العالم. من المتوقع أن يتضاعف هذا العدد ويصل إلى 1.3 مليار شخص بحلول عام 2050 إذا لم يتم اتخاذ إجراءات مناسبة.

أشار الباحثون إلى أن الحالات الأكثر شيوعًا من مرض السكري هي النوع الثاني. والذي يرتبط بالسمنة ويمكن الوقاية منه إلى حد كبير. ولكن لا يوجد نمط واحد لارتفاع معدلات الإصابة بالمرض في جميع أنحاء العالم. على سبيل المثال، من المتوقع أن تصل معدلات انتشار المرض إلى 16.8% في شمال إفريقيا والشرق الأوسط، وإلى 11.3% في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي بحلول عام 2050، بينما تبلغ نسبة الانتشار حوالي 9.8% على مستوى العالم.

إقرئي أيضا : 5 أطعمة للسيطرة على مرض السكري في المنزل

أفاد الباحثون بأن نسبة انتشار المرض حاليًا تبلغ 6.1%، ومع ذلك فإن جميع الدول عرضة لزيادة معدلات الإصابة. صرح الباحث الرئيسي للدراسة، ليان أونغ، بأن ارتفاع معدل انتشار المرض بسرعة لا يثير قلقًا فقط. بل يمثل تحديات لجميع أنظمة الرعاية الصحية حول العالم. وأشار إلى أن مرض السكري مرتبط بعدد من الأمراض الأخرى مثل أمراض القلب والسكتة الدماغية.

وكشفت الدراسة أن أسباب زيادة أعداد المصابين تشمل ارتفاع معدلات السمنة والتغيرات الديمغرافية. حيث يكون معدل الانتشار أعلى بين كبار السن. وأشار الباحثون إلى أن البيانات التي تم استخدامها في الدراسة من 204 دولة لم تأخذ في الاعتبار تأثير جائحة كوفيد-19 لأن هذه البيانات لم تكن متاحة بعد.

تم تمويل هذه الدراسة من قبل مؤسسة بيل ومليندا غيتس. وتعد جزءًا من سلسلة دراسات أوسع عن مرض السكري تم نشرها في مجلة “لانسيت الطبية” يوم الخميس. وتحث هذه الدراسات على وضع استراتيجيات فعالة لمكافحة الإصابة بالسكري وتوعية الناس بالمساواة. حيث يعيش غالبية مرضى السكري في البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط ويواجهون صعوبة في الحصول على العلاج المناسب.

إقرئي أيضا : زيادة فرصة الحمل الطبيعي بنسبة 20% بعد إنجاب طفل بواسطة تقنية الأنابيب

     المراجع المعتمدة     
المراجـــع   [+]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى